11 سببـ.ـاً مفاجئاً لعدم شـ.ـعورك بالراحة أثناء النـ.ـوم!

تدني جـ.ـودة النوم وقلة سـ.ـاعاته لا يعطينا الراحـ.ـة المرجوة، بل وقد يسبـ.ـب لنا الإرهاق حتـ.ـى من بعد الاستـ.ـيقاظ مباشرة.

وليس هـ.ـذا فحسب، يمكـ.ـنه أن يكون أحد الأسـ.ـباب الرئيـ.ـسية لزيادة الـ.ـوزن.

نودّ أن نقـ.ـدم لك بعض النـ.ـصائح حول كيفية مـ.ـحاربة جميع “الوحـ.ـوش” الـ.ـتي تمنعك من النـ.ـوم بشـ.ـكل جيد،

ونرجو أن ينعـ.ـكس ذلك بتحـ.ـسن شعورك وحـ.ـالتك الصحية.

11. درجـ.ـة الحرارة غير المـ.ـناسبة

على الرغـ.ـم من أن النوم في جـ.ـو دافئ أمر لـ.ـطيف، إلا أن درجة الـ.ـحرارة المثلى لغـ.ـرفة النـ.ـوم هي 15-23 درجـ.ـة مئوية.

الحل: قـ.ـم بتغطية نفسك ببطـ.ـانية خفيفة فـ.ـي البداية، وقم باستـ.ـعمال أخرى دافـ.ـئة أثناء اللـ.ـيل.

10. التـ.ـدريب البدني

تحفز التمـ.ـارين الرياضية عمـ.ـل الجهاز العصـ.ـبي، وهذا هو الـ.ـسبب في أن النـ.ـوم بعد الرجـ.ـوع من النادي الريـ.ـاضي مباشـ.ـرة ليس محـ.ـبّذاً.

الحل: مـ.ـمارسة الرياضة بـ.ـفارق زمني لا يقـ.ـل عن 3 سـ.ـاعات قبل النـ.ـوم.

9. تغيـ.ـير المواعيد

من أجل الاستـ.ـمتاع براحة كاملة، يحـ.ـتاج جسمك إلى قدر منـ.ـتظم من النوم.

ويجب أن تعـ.ـرف أنه من غير المـ.ـجدي الحصول على بعـ.ـض النوم مُسبـ.ـقاً خلال النهار، أو مـ.ـحاولة تعويض ما فاتـ.ـك منه في عـ.ـطلات نهـ.ـاية الأسبوع.

الحل: اذهـ.ـب إلى السرير في نفـ.ـس التوقيت من كل ليـ.ـلة، ويـ.ـفضل أن يكون ذلك بين الـ.ـساعة 10 مساءً والـ.ـساعة 1 صباحاً.

8. الإضـ.ـاءة

حتى الضـ.ـوء الخافت المنبعث من مصـ.ـباح أو جهاز كهربائي بإمـ.ـكانه أن يفسد نومك. وكـ.ـلما كانت الغرفة أكثـ.ـر ظلاماً، كانت أحـ.ـلامك أفضل.

الحل: عليـ.ـك التخلص من جميع مصـ.ـادر الضوء في غرفة النـ.ـوم، أو وضع قناع النـ.ـوم على عينيك.

7. الـ.ـضجيج

بإمكان أي صـ.ـوت، سواء كان ضجيج السـ.ـيارات في الخارج أو حـ.ـديث الجيران بصوت عـ.ـالٍ، أن يمنع الـ.ـجسم من الاسـ.ـترخاء والراحة.

الحل: اسـ.ـتخدم سدادات الأذن، أو قم بتـ.ـشغيل ضوضاء بيضاء للتـ.ـغطية على جميع الأصـ.ـوات الأخـ.ـرى.

6. استـ.ـعمال فراشك لأغراض خـ.ـاطئة

كثير من النـ.ـاس يستخدمون السـ.ـرير ليس فقط للاسترخاء، ولـ.ـكن كمكان لإنهاء العـ.ـمل أيضاً، مما ينتج عنه انخـ.ـفاض جودة النوم وغيـ.ـاب الراحة.

الحل: اتـ.ـرك عملك خارج غرفة النوم.

5. تنـ.ـاول الكافيين

ليس سـ.ـراً أن الكافيـ.ـين يمنعك من النـ.ـوم بسهولة. ولكن لا تنـ.ـس أنه ليـ.ـس حكراً على القهـ.ـوة وحدها،

فهو موجـ.ـود كذلك فـ.ـي الشاي والشـ.ـوكولاتة وبعض المنـ.ـتجات الأخرى أيضاً.

الحل: تجـ.ـنب أو تنـ.ـاول نسبة أقل من الأطـ.ـعمة التي تحـ.ـتوي على الكـ.ـافيين في المسـ.ـاء.

4. التـ.ـحضير للخلود إلى النوم

يذهـ.ـب الكثيرون إلى الفـ.ـراش دونما رغـ.ـبة في النوم، على أمـ.ـل أن يغلبهم النـ.ـعاس على نحو مـ.ـفاجئ. ولكن ذلـ.ـك لن يحدث في معـ.ـظم الـ.ـحالات.

الحـ.ـل: إذا كنت لا تسـ.ـتطيع النوم في غـ.ـضون 20 دقيقة من دخـ.ـولك الفـ.ـراش،

فحاول قـ.ـراءة كتاب ورقـ.ـيّ (وليس كـ.ـتاباً إلكترونياً لأنه سيجعل الأمور أسـ.ـوأ) أو افـ.ـعل أي شيء يبعث على الاسـ.ـترخاء.

3. الدمـ.ـاغ المشغول

في غالـ.ـب الأوقات، لا نمنـ.ـح أدمغتنا فرصة “لإعـ.ـادة التشغيل” وأخذ اسـ.ـتراحة من المشاكل اليـ.ـومية قبل الـ.ـذهاب إلى الـ.ـفراش،

وهـ.ـذا ما يؤدي إلى انخفـ.ـاض جودة النوم.

الـ.ـحل: عليك صرف انتبـ.ـاهك عن كل المـ.ـخاوف والمشاكل، وتوجيه أفكـ.ـارك إلى شـ.ـيء آخر بسيط تـ.ـماماً:

حـ.ـاول تذكر أسماء البـ.ـلدان التي تبدأ بالحـ.ـرف نفسه، على سبيل الـ.ـمثال، أو الاكتـ.ـفاء بعدّ الـ.ـخراف.

2. غـ.ـياب الروتين

يمـ.ـكن اعتبار غياب الطـ.ـقوس التي تسبق الـ.ـنوم بمثابة سبـ.ـب آخر لعدم شعـ.ـورك بالراحة في الـ.ـصباح.

الحـ.ـل: من المفيد تدريب جسـ.ـمك على التـ.ـعود على طقـ.ـوس معينة: كالاـ.ـستماع إلى موسـ.ـيقى هادئة على سبيل المـ.ـثال،

أو الاسـ.ـتمتاع بحمام دافئ (ليـ.ـس بارداً ولا سـ.ـاخناً) مع ضـ.ـرورة تجنب الحمـ.ـام الساخن لأنه سيسـ.ـرع عملية التمثيل الـ.ـغذائي، مما يعنـ.ـي صعوبة أكثر في النوم.

1. وضعـ.ـية النوم

يؤدي الـ.ـنوم في وضع غير مـ.ـريح – سواء كنت بـ.ـمفردك أو مع شريكك – إلى زيـ.ـادة الشد والتوتر في جسـ.ـمك، مما يسبب المزيد من عـ.ـدم الراحة.

الحل: يجب اتخـ.ـاذ وضعية النوم التـ.ـي تريحك، مع الحـ.ـرص على عدم تغيـ.ـيرها إلى أن يـ.ـغلبك النوم.

عن admin

شاهد أيضاً

9 أشـ.ـياء نستخدمها كل يوم لكن بشـ.ـكل خاطئ

مع انتـ.ـشار الإنترنت وعندما أصـ.ـبح العالم قرية صغـ.ـيرة، مكَّن ذلك الأشـ.ـخاص من أن يتعـ.ـرفوا أكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *