لماذا يبدو المراهـ.ـقون اليوم كأنهم بعمر الـ30 وما الذي سـ.ـيحدث مستقبلاً؟

هل لاحظ أحدكم أن العديد من أطفـ.ـال اليوم في سـ.ـن العـ.ـاشرة يبدون مثل المـ.ـراهقين، ومن يفـ.ـترض بهم أن يكونوا أشـ.ـخاصاً في منتـ.ـصف العمر،

 

يبدون أصـ.ـغر بكثير من سـ.ـنهم إلى درجة عصية على التـ.ـصديق! إنه أمـ.ـر مريب حقاً، ويوجـ.ـد من يفسره بشـ.ـيء واحد: التسـ.ـارع.

نريد اليـ.ـوم أن نتعمق في البحـ.ـث في الأمر من الناحية الـ.ـعلمية، لعـ.ـلنا نصل إلى تفسـ.ـير منطقي لظـ.ـاهرة النمو المبـ.ـكر في صفوف الـ.ـعديد من الأطـ.ـفال،

وكذا المـ.ـشاكل التي قد تـ.ـترتب عنها.

نظـ.ـرية التـ.ـسارع

مارليـ.ـن مونرو على اليـ.ـسار كان طـ.ـولها 1.64م وعلى اليـ.ـمين جنيفـ.ـر لورانس وطولها 1.73م

الطـ.ـول: تزايد “طول” الإنـ.ـسان على مـ.ـدى الـ 150 عاماً المـ.ـاضية بشكل واضـ.ـح، بمـ.ـعدل 9 سم تقريباً.

فنـ.ـحن اليوم أطول قلـ.ـيلاً من أسلافنا الـ.ـذين عاشوا في نـ.ـهاية القرن التاسـ.ـع عشر.

وتشـ.ـير الإحصائيات إلـ.ـى أن أطول الـ.ـناس في العالم هم الهـ.ـولنديون، حـ.ـيث يبلغ متوسـ.ـط ​​طول الرجـ.ـال هناك 1.76م.

مرحـ.ـلة البلوغ بـ.ـدورها صارت تأتـ.ـي في وقت مبكر. في سـ.ـتينيات الـ.ـقرن التاسع عشـ.ـر، كانت الفتـ.ـيات العـ.ـاديات يصلن مرحلـ.ـة البلوغ في سـ.ـن 16.5 سنة،

والـ.ـيوم تراجع هـ.ـذا الرقم حتى سـ.ـن العاشرة فقط. والشيء نفسـ.ـه ينطبـ.ـق على الأولاد، لكنـ.ـهم عادة ما يتـ.ـأخرون عن الفـ.ـتيات بسنة واحـ.ـدة.

يتـ.ـوقف نمو الجـ.ـسم اليوم فـ.ـي سن 16 عند الفتيات وفي سـ.ـن 18 عنـ.ـد الأولاد، علماً أن الاكتـ.ـمال الجسـ.ـدي كان يتم فـ.ـي الماضي في عـ.ـمر 20 و22 على التـ.ـوالي.

إيلـ.ـينا كوزمينا ممـ.ـثلة من الاتـ.ـحاد السـ.ـوفيتي في الـ.ـصورة اليسرى (40 سنة)، وعلى اليـ.ـمين راشيل لوفيفـ.ـر ممثلة كـ.ـندية معاصـ.ـرة (في نفس العمر)

يبـ.ـدو أننا صرنا نتقدم في السـ.ـن بشـ.ـكل أبطأ من أسلـ.ـافنا، وقد يكون هـ.ـذا بالطبع مرتبطا بتطـ.ـور الطب والتغذية الجـ.ـيدة.

فالـ.ـيوم يعتبر مسناً من بلـ.ـغ الـ 65 حسـ.ـب الإحصاءات، وإن كـ.ـانت الأرقام تخـ.ـتلف من بلد لآخر: في الـ.ـيابان مثلاً،

يُعـ.ـتبر الأشخاص كباراً فـ.ـي سن 76، وفـ.ـي بابوا غينيا الجـ.ـديدة، يكفي الـ.ـمرء إقفال 45 عاماً ونصف، لعبـ.ـور بوابة الـ.ـشيخوخة.

بسـ.ـبب البلوغ المبكر، أصـ.ـبح أمد الحـ.ـياة الإنجابية أطـ.ـول. يبلغ متوسـ.ـط سن اليأس حوالي 50 سـ.ـنة عمـ.ـوماً،

ولا تـ.ـوجد دراسات تثبـ.ـت أن سن اليـ.ـأس قد تأخر بدوره فـ.ـي زماننا، غير أن بعـ.ـض العلماء يميلون إلـ.ـى الاعتقـ.ـاد بوجود حالات تـ.ـؤكد مثل هذه التـ.ـغير.

تغيـ.ـرات على مسـ.ـتوى البنية الجسـ.ـدية، حيث ازداد حجم البدن، وأصـ.ـبحت منطقة الحوض لـ.ـدى النساء أصغر حجـ.ـماً،

ويعـ.ـتقد العلماء أن هـ.ـذا التغير حتمي، حـ.ـيث باتت عمـ.ـليات الولادة أسـ.ـهل عن طريق إجراء الـ.ـجراحة القيصرية، ومـ.ـن الطبيعي أن تتكيف الأجـ.ـساد مع هذه التـ.ـغييرات.

للتكـ.ـنولوجيا بصـ.ـمة على أجسـ.ـامنا

تم التـ.ـقاط هذه الصـ.ـورة في ستينيات القرن العشـ.ـرين

من أكـ.ـثر الآراء الشـ.ـائعة أن التسـ.ـارع ناتج عن التقـ.ـدم التكنولوجي الذي شهـ.ـدته البشرية.

ومن أهـ.ـم ملامحه: زيادة سـ.ـاعات النهار بسـ.ـبب الكهرباء، وارتفـ.ـاع متوسـ.ـط ​​درجة الحرارة في الـ.ـمنازل بسبب التـ.ـدفئة، والتطور الكبـ.ـير لتقنيات العـ.ـلاج الطبي.

كل هـ.ـذه العوامل ساهمـ.ـت في الحد من اسـ.ـتنفاد الجـ.ـسم البشري، الذي صار بإمكانه توجـ.ـيه كل طاقته الداخـ.ـلية للنمو والتحـ.ـسن،

بـ.ـدلاً من محاربة المـ.ـشاكل الخارجية وظـ.ـروف البيـ.ـئة القاسـ.ـية من حوله. بالطبع، من الصـ.ـعب مقارعة هذه الحـ.ـجج، ولكن لا يبـ.ـدو أنها لوحدها كافـ.ـية لتؤدي إلى ظـ.ـاهرة التسـ.ـارع.

هـ.ـناك نظرية علمية أخـ.ـرى أكثر إثارة للـ.ـقلق: فربما يكون التـ.ـسارع نتيـ.ـجة لتأثير مواد مسـ.ـببة لاضطرابات الغـ.ـدد الصماء.

عـ.ـندما تتغلغل هذه الـ.ـمواد الكيميائية فـ.ـي الجسم، فإنها تعـ.ـمل عمل الهـ.ـرمونات.

توجـ.ـد هذه المواد الكيمـ.ـيائية المضرة فـ.ـي البلاستيك ومنـ.ـتجات العناية الشـ.ـخصية وحتى مستـ.ـحضرات التـ.ـجميل،

بل ويـ.ـتم استخدامها كـ.ـمكملات أو حافظـ.ـات لبعض الأطعـ.ـمة.

لكنـ.ـنا مازلنا نفتقد لدليـ.ـل قوي على دقـ.ـة هذه النظـ.ـرية في الوقت الحـ.ـالي.

التـ.ـأثير الغذائي

 

نظـ.ـرية التغذية: يعتقد مؤيدو هذه النـ.ـظرية أن سبب التـ.ـسارع في نمو الجـ.ـسم هو التطور الـ.ـشامل في جـ.ـودة الغذاء،

ويُقـ.ـال أن الفيتامينات B6 و B12 وحـ.ـمض الفوليك هي أهـ.ـم العوامل المـ.ـؤثرة.

كـ.ـما أن مكونات غذائنا تغيرت بلا شـ.ـك. فنحن اليوم نأكـ.ـل الكثير من الطـ.ـعام، وفق الإحـ.ـصاءات.

فـ.ـي عام 2014، كان الشخص الـ.ـعادي يستهلك 42 كلـ.ـغ من اللحوم، بينـ.ـما كان هذا الرقـ.ـم بالكاد يصـ.ـل إلى 22 كلغ في منتـ.ـصف القرن العـ.ـشرين.

إبـ.ـان الاتحاد السوفيتي، كان الشـ.ـخص العادي يستهـ.ـلك 36 كلغ من اللـ.ـحوم، وفي عـ.ـام 2013، ارتفـ.ـع هذا الرقم في روسـ.ـيا مثلاً إلى 72 كلغ.

لكـ.ـن هذا لا يعني بالضرورة أنـ.ـك يجب أن تأكل الكثـ.ـير من اللحوم حتى تصـ.ـبح أطول،

وإن كـ.ـان من الصـ.ـعب الجدال مع الإحـ.ـصائيات: فاللحـ.ـوم غنية بالمغـ.ـذيات الضـ.ـرورية للنمو الصـ.ـحي للجسـ.ـم اليـ.ـافع.

مشـ.ـاكل التسارع

إن عـ.ـملية التسارع التـ.ـي تطال جيل الشبـ.ـاب المعاصر غامـ.ـضة للغاية. فهي من ناحـ.ـية، منطقية تماماً بالنظر إلى التـ.ـطور الحاصل في ظـ.ـروف عيش الإنـ.ـسان ككل.

ولكـ.ـن من ناحية أخـ.ـرى، يبدو أن النمو المبـ.ـكر قد يقود إلى بعـ.ـض المشكلات الاجتـ.ـماعية.

وأوضـ.ـح مثال عن هـ.ـذا، أن فتاة عمرها 11 عـ.ـاما قد تبدو جسـ.ـدياً وكأنها امرأة ناضـ.ـجة، لكن ذكائها العاطفي لا يزال في مـ.ـستوى طـ.ـفولي.

وهـ.ـذا يسبب بالتأكيـ.ـد مشاكل نفسية وأخـ.ـرى سلوكية: عنـ.ـدما تعتريها الغـ.ـريزة الجـ.ـنسية، سـ.ـتكون عـ.ـاجزة عن حـ.ـسن التعامل معها وتوظيـ.ـفها.

جيل الشـ.ـباب في هذا العصر عمـ.ـوماً أبعد ما يكون عن النضـ.ـج. في الماضي، كان الـ.ـشباب يكتسـ.ـبون صفات الراشـ.ـدين في سن أصغر بكثـ.ـير مما هو عليه الـ.ـحال اليوم.

والسبـ.ـب في ذلك بسيط: لقد كانـ.ـت ظروف الحياة أصـ.ـعب بكثير، وكان بناء الشـ.ـخصية وتطـ.ـويرها بشكل سريع أمـ.ـراً ملحاً لمسـ.ـايرتها.

أما الآن، فقد انـ.ـقلبت الموازين: فنـ.ـحن نكبر جسدياً بـ.ـشكل أسرع من نمونا النفـ.ـسي والعاطفـ.ـي، حيث نبقى أطـ.ـفالاً لفترة طـ.ـويلة جداً.

حتى إن عـ.ـلماء من بريطانيا اكتشـ.ـفوا مؤخراً أنه لا يجـ.ـب اعتبار شخص ما راشـ.ـداً حقيقياً إلا فـ.ـي سن الثلاثين. فقـ.ـبل هذا العـ.ـمر،

تكون هـ.ـناك تغيرات فسيولوجيـ.ـة هامة على مسـ.ـتوى أدمغتنا غير مكتملة بعـ.ـد، وهي التغـ.ـيرات المسؤولة عن تحـ.ـديد النفسية والسـ.ـلوك.

غالباً ما ينتـ.ـقد بعض كبار السـ.ـن جيل الشباب قائلـ.ـين إنهم يريدون الاستـ.ـقلال بحياتهم الـ.ـخاصة قبل الأوان،

أو على العـ.ـكس من ذلك، يـ.ـرى البعض الآخر أن شـ.ـباب اليوم طائشون لا يـ.ـريدون النضج ويواصلون التـ.ـصرف كالأطـ.ـفال. أي الفـ.ـريقين على حق في نظرك؟

عن admin

شاهد أيضاً

9 أسـ.ـباب للحركات الغامـ.ـضة التي تفعـ.ـلها أجسامنا والتي حـ.ـيّرت العلماء في فهمها

يحتـ.ـوي جـ.ـسد على الكثير من الأسـ.ـرار والتي يحـ.ـاول العلم والعلماء فك ألـ.ـغازها يوماً بعد يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *