8 أخـ.ـطاء في التربية قد تتسبب في مـ.ـشكلات مالية مستقبلية للأطـ.ـفال

يهتم الأبوان بمسـ.ـتقبل أطـ.ـفالهما، وغالباً ما يدفعهـ.ـما القلق إلى البـ.ـحث عن أشـ.ـهر أساليب التـ.ـربية التي تسـ.ـاعد أطفـ.ـالهما على النجاح في المـ.ـستقبل المـ.ـهني وأن يعيشوا حياة هانـ.ـئة،

لكن العالم يتـ.ـغير، وتـ.ـتراجع فاعـ.ـلية قواعد النجاح القديمة باسـ.ـتمرار.

لدينا أطفـ.ـالنا الذين نقـ.ـلق على مستـ.ـقبلهم أيضاً، لذا بحـ.ـثنا كثيراً حتى توصـ.ـلنا إلى أكـ.ـثر الأخـ.ـطاء الـ.ـمضرة التي يرتكبها الأبوان وقد تتسـ.ـبب في مشكلات مالية ومـ.ـهنية مستـ.ـقبلية لأبنائهم.

1. إجبار الطـ.ـفل على اتخاذ قرار بشـ.ـأن مهنته المستقبلية

من المـ.ـرجح أن تزول فـ.ـكرة أن يـ.ـظل المرء في الوظـ.ـيفة أو المهنة نـ.ـفسها طوال حـ.ـياته.

بعض المهـ.ـن العصرية لـ.ـم يكن لها وجـ.ـود منذ 10 سـ.ـنوات، بينما اختفـ.ـت بعض المهن الأخـ.ـرى من الوجـ.ـود بالفـ.ـعل.

منذ طفـ.ـولته، أحب ماكـ.ـس التعمق فـ.ـي كل ما يتعلق بأجـ.ـهزة الكمبـ.ـيوتر وتعلم كيف تـ.ـعمل برامج الكـ.ـمبيوتر المـ.ـختلفة.

إلا أن والـ.ـديه اعتقدا أن هـ.ـذه الهواية سـ.ـتضره. وفي مرحـ.ـلة ما، اكتشـ.ـف ماكس دورات تدريبـ.ـية على الإنـ.ـترنت عن اخـ.ـتبار البرمجيات،

ونجح الآن فـ.ـي تطوير وتعـ.ـزيز قدراته في هـ.ـذا المجال.

2. عدم السـ.ـماح للطـ.ـفل بارتكـ.ـاب الأخطاء

عـ.ـادة ما يحاول الوالد المتـ.ـطلب أن يكون مـ.ـثالياً، وعندما يكبـ.ـر الطفل، يطلب الـ.ـوالدان منه المـ.ـزيد والمزيد؛

رسـ.ـومات الطفل ليـ.ـست جيدة بما يكـ.ـفي، أو لم يرتب سـ.ـريره بالشكل الأمـ.ـثل، أو لا يذاكر دروسـ.ـه بكل طاقته.

يتـ.ـعرض الطفل لانتقاد وتوبـ.ـيخ دائمين، دون أن تـ.ـتاح له الفرصة لتـ.ـصحيح خطئه.

يكبـ.ـر أبناء الآباء “المثاليين” ليـ.ـكونوا مثاليـ.ـين بدورهم أو ليـ.ـصبحوا أشـ.ـخاصاً فاقدين الثـ.ـقة بأنفسهم. وكما نـ.ـعلم، كلاهما لن يحقق نـ.ـجاحاً كبـ.ـيراً في المستقبل.

3. تعلـ.ـيم الطفل ادخار المال

العـ.ـالم لا يبقى على حـ.ـاله، والطرق النـ.ـاجحة في الماضـ.ـي لربح أو ادخار الـ.ـمال من غير المـ.ـرجح أن تنجـ.ـح اليوم. لا يعـ.ـرف أحد ما هـ.ـي المهارات التي سنـ.ـحتاج إليها للنجـ.ـاح في الظروف الاقتـ.ـصادية المـ.ـستقبلية،

ولهـ.ـذا فمن المهم تعليـ.ـم الأطفال المـ.ـرونة والقابلية للـ.ـتغيير بدلاً من الاكتـ.ـفاء بادخار المال.

4. عدم السـ.ـماح للطفل بالتـ.ـعبير عن مشاعره

في بـ.ـعض الأحيان، يحاول البـ.ـالغون إقناع الطـ.ـفل بأن مـ.ـشاعره خاطئة؛ فالكـ.ـدمات لا تؤلم،

والشـ.ـعور بالغضب من الطفـ.ـل الذي ضربك أثناء اللـ.ـعب أمر مخـ.ـجل، والشعور بالحـ.ـزن حتى لو كان لـ.ـديك سبـ.ـب لذلك أمـ.ـر خـ.ـاطئ.

يحاول الآبـ.ـاء تغيير مشاعر أطفـ.ـالهم الحقيقية بمـ.ـشاعر أخرى “مقـ.ـبولة“، لأنهم يـ.ـريدون تهذيب أطـ.ـفالهم وتربيـ.ـتهم بطريقة صحـ.ـيحة،

لكن ينبغـ.ـي أن نفهم أن إحـ.ـدى المهارات الأسـ.ـاسية للشخص “العصـ.ـري” هي القـ.ـدرة على التـ.ـعرف على مشـ.ـاعره واحتياجاته وإدارته لتلك المشـ.ـاعر والاحـ.ـتياجات.

5. عـ.ـدم دعـ.ـم الأطـ.ـفال أمام الغرباء

يحـ.ـتاج كل طـ.ـفل إلى الاطمئنـ.ـان أنه في كل صـ.ـراع، وبغـ.ـض النـ.ـظر عما حـ.ـدث، سـ.ـيعامله أبـ.ـواه بعدل وإنـ.ـصاف ولـ.ـن يصدقا كلمات المـ.ـدرس أو النـ.ـاظر أو الجـ.ـار دون الاسـ.ـتماع له أولاً.

عنـ.ـدما يسمـ.ـح الأبـ.ـوان لأطـ.ـفالهما بالدفاع عن أنفـ.ـسهم أمام الأشـ.ـخاص أصحـ.ـاب السـ.ـلطة، يصبح الأطـ.ـفال أكثر قـ.ـدرة على تحـ.ـمل مسـ.ـؤولية أفـ.ـعالهم،

ويسـ.ـاعدهم ذلك على تعزيز ثقـ.ـتهم بأنفـ.ـسهم وإحسـ.ـاسهم بالمسـ.ـؤولية.

6. الاقتداء بنـ.ـماذج الأشخاص النـ.ـاجحين

كل جـ.ـيل له أبطاله الذيـ.ـن يحاول الـ.ـشباب تقليدهم والـ.ـسير على خـ.ـطاهم. في العـ.ـقود الأخيرة،

انتشـ.ـرت قصص النجاح الشـ.ـخصية للأثـ.ـرياء والمؤثرين علـ.ـى نطاق واسـ.ـع جداً. قد يعتـ.ـقد البعض أن بإمكـ.ـاننا الاقـ.ـتداء بطريقتهم في الحيـ.ـاة لنصبح سعداء وناجحـ.ـين بدورنا فـ.ـي الحياة،

لكن لسبـ.ـب ما لا تنجح مخـ.ـططاتنا. وإلا لتمـ.ـكن بالـ.ـفعل كل من اطلعـ.ـوا على كتبـ.ـهم وسيرتهم الذاتيـ.ـة من حـ.ـل مشـ.ـكلاتهم المـ.ـالية.

7. إظهـ.ـار معاناة حيـ.ـاة البالغين

لا عيـ.ـب في أن يرى الأطفـ.ـال والديهم وقد غلـ.ـبت عليـ.ـهم ملامح الـ.ـحزن بين الحـ.ـين والآخر، لكن يصـ.ـبح الأمر ضـ.ـاراً ومـ.ـؤذياً،

عنـ.ـدما يحدث طوال الوقت. فـ.ـي هذا المـ.ـوقف، تنعكـ.ـس الأدوار في العـ.ـائلة، فيـ.ـحاول الطفل أن يصـ.ـبح “الركـ.ـن الآمن” لوالـ.ـديه،

أو يـ.ـرى الأطفال أن حياة الكـ.ـبار “بائسـ.ـة” ومرعبة، ويـ.ـتكون بداخلهم خـ.ـوف من أن يكـ.ـبروا، لذا ينبغـ.ـي أن نتحـ.ـلى أمام أطفالنا بالـ.ـنضج والثقة.

8. عدم السـ.ـماح للطفل بالشـ.ـجار

يعتبر الكـ.ـثيرون أن الـ.ـقدرة على التفـ.ـاعل والتعامل مـ.ـع الآخرين من أهـ.ـم المهارات المـ.ـهنية التـ.ـي يحتاج إليـ.ـها الفرد،

لكن من المـ.ـهم ألا نكتفي بتعليم الطـ.ـفل كـ.ـيفية تكـ.ـوين الـ.ـصداقات، فمن المـ.ـهم أيضاً تعلـ.ـيمه كيـ.ـف يجادل ويخـ.ـتلف فـ.ـي الرأي بطريقة صحية.

كـ.ـثيراً ما تكون آراء الأشـ.ـخاص مختلفة، لكـ.ـن تختـ.ـلف طرق التـ.ـعبير عن المـ.ـشاعر. وكلما فهـ.ـمنا ذلك مبـ.ـكراً،

أصبـ.ـح التـ.ـواصل مع الأشـ.ـخاص أسـ.ـهل، بما فـ.ـي ذلك الـ.ـتواصل والعـ.ـلاقات في بيئة العـ.ـمل.

عن louna sh

شاهد أيضاً

خمسة طـ.ـرق مختلفة لزيادة بروتين الـ.ـكولاجين بالجسم بشكل طبيعي

الكولاجـ.ـين هو بروتين طبيعي مـ.ـوجود بالجسم ويـ.ـشكل النسبة الأكبر من بروتينـ.ـات الجسم. يدخل الكولاجين في تركيـ.ـب العديد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *