10 إشارات تؤكد أنك تربي طـ.ـفلك ليصبح طـ.ـفلاً مدللاً!

ما من والدين يتـ.ـمنيان تنشئة طـ.ـفل مدلل. لكن في بعـ.ـض الأحيان،

يمـ.ـكن أن تؤدي رغـ.ـبة الأم والأب فـ.ـي توفير أفضل الظـ.ـروف لصغارهم وجعل حـ.ـياتهم مريحة وآمـ.ـنة قدر الإمكان، إلى نتـ.ـائج لم تكن حـ.ـتماً ضمن خطتهما التـ.ـربوية الأصـ.ـلية.

لقد حـ.ـاولنا  أن نكتـ.ـشف كيف يمكن للوالـ.ـدين معرفة ما إذا كان الوضـ.ـع قد خـ.ـرج عن نـ.ـطاق السيـ.ـطرة خلال تنـ.ـشئة أطفـ.ـالهما،

واتضـ.ـح لنا أن المتخصـ.ـصين في علم نفـ.ـس الطـ.ـفل كانوا يعـ.ـملون على هذه الإشـ.ـكالية منذ فتـ.ـرة طويلة.

وقد اعتـ.ـمدوا لها مصـ.ـطلح “متلازمة الطـ.ـفل المدلل”، وهي مفـ.ـهوم يمـ.ـتاز بأنماط معـ.ـينة من سلـ.ـوك الطـ.ـفل.

وبعد أن درسـ.ـنا عدداً من المـ.ـصادر العلمية ذات الصلة، خلـ.ـصنا إلى تحديد بعض عـ.ـلامات هذه المـ.ـتلازمة أوردناها في المـ.ـقالة التالية،

طـ.ـفلك يتصرف بتهذيب مع الآخرين ولكنـ.ـك لم تسمعي منه كلـ.ـمة شكر قط.

حين يتصرف الطـ.ـفل بشكل جيد مع أشخاص آخرين (غـ.ـرباء) لكنه لا يعبر عن أي امتـ.ـنان لأفراد أسـ.ـرته، فقد تكون هـ.ـذه علامة على أنه طفـ.ـل مدلل.

من الوارد أن ينسى الأطـ.ـفال قول “شكراً” غير متعـ.ـمدين أو لأنهم يريـ.ـدون إيذاء من أسـ.ـدى لهم مـ.ـعروفاً،

ولكن لأنهم ببـ.ـساطة يعتبـ.ـرون كل ما تقدمه الأسـ.ـرة لهم من المـ.ـسلمات الواجـ.ـبات.

يعتـ.ـقد علماء النفس أن مثل هذا الـ.ـسلوك يمكنه أن يسـ.ـبب مشاكل على مـ.ـستوى بناء العلاقات الشـ.ـخصية للطـ.ـفل في المستقبل،

لأن الأب والأم لم يحـ.ـرصوا على تعليمه أهـ.ـمية التعبير عن الامـ.ـتنان والشكر للأعزاء والمقـ.ـربين منه.

طفـ.ـلك لا يستطيع التعامل مع الواجبات المنزلية البـ.ـسيطة.

من الواجـ.ـب على الوالدين مساعدة أطـ.ـفالهم على أن يصـ.ـبحوا مستقلين بذواتهم. في سن الـ.ـثالثة، يمكن للأطـ.ـفال التقاط ألعـ.ـابهم وجـ.ـمعها بأنفسهم.

وفي سـ.ـن الخامسة، يصير بمـ.ـقدورهم المـ.ـساعدة في الأعمال المـ.ـنزلية الصغيرة. أما في سـ.ـن العـ.ـاشرة،

فيـ.ـكونون قـ.ـادرين على تقشير البطـ.ـاطس وتحضير وجبة عـ.ـشاء للعائلة بأكـ.ـملها.

وإذا فشـ.ـلت كل محاولاتك لإشراك طفـ.ـلك في الأعمال المـ.ـنزلية، لأنه لا يريد، أو لا يـ.ـستطيع،

أو لا يرغـ.ـب في تعلم كيـ.ـفية القيام بأي شـ.ـيء، ويقابل أبواه سـ.ـلوكه هذا بالقبول، فهذا مؤشـ.ـر آخر على أن الطفـ.ـل مدلل.

ووفقاً للإحـ.ـصاءات، يقضي أطـ.ـفال هذا الزمان الذين تـ.ـتراوح أعمـ.ـارهم بين 3 و 12 عـ.ـاماً حوالي 3 سـ.ـاعات أسبوعياً في المـ.ـساعدة في الواجـ.ـبات المنزلية

(بينما يقـ.ـضون ما لا يقـ.ـل عن 14 ساعة في الجـ.ـلوس أمام شاشات الحواسـ.ـيب). لكن إذا لم يُكـ.ـلف الأطفـ.ـال بأي مسـ.ـؤوليات وهم صـ.ـغار،

فكيف سيـ.ـتعاملون مع الحياة عندما يكـ.ـبرون؟ من المشين أن بعض الآبـ.ـاء (والأمهات) يحرمون أطفـ.ـالهم التـ.ـدرب على مهـ.ـارات وأسـ.ـاليب أسـ.ـاسية،

سـ.ـتذلل عليهم الكثير من صعاب الحـ.ـياة.

طفـ.ـلك لا ينسجم مع أقرانه ويعتبر كل تصرفاتهم خـ.ـاطئة.

عند التعامل مع أطـ.ـفال آخرين، لا يدرك الطرفل المدلل أنه لا يستطريع الحصول على الأشـ.ـياء التي يريدها من الآخـ.ـرين دون منحهـ.ـم أي شيء في المـ.ـقابل.

إن عدم القـ.ـدرة على أخذ احـ.ـتياجات الآخـ.ـرين في الاعتبار، وعدم التـ.ـحلي بالتعـ.ـاطف يجعل أقران الطفـ.ـل المدلل يتجـ.ـنبونه باستمرار.

ولذلك ينتابه شـ.ـعور بعدم الارتـ.ـياح ولا يـ.ـستطيع التعبـ.ـير عن ذلك، فـ.ـتراه يلقي بالـ.ـلوم على الآخرين لأنهم يتـ.ـصرفون بـ”طريـ.ـقة خاطـ.ـئة”.

إذا لاحظـ.ـت أن قرنـ.ـاء طـ.ـفلك من أبنـ.ـاء العائلة وأبـ.ـناء الأصـ.ـدقاء يبتعدون عن طـ.ـفلك،

ويحاولـ.ـون اختلاق الأعذار لتفادي اللـ.ـعب معه، فقد حان الوقت لمراجعة الوضـ.ـع والبحث عن مكـ.ـمن الخلل.

طفـ.ـلك تعتريه نوبـ.ـات غضب عندما لا يحـ.ـصل على ما يريد.

يجب على الآباء ألا يقللوا من أهـ.ـمية هذه العلامة الواضـ.ـحة. يعلم الجـ.ـميع أن مثل هذا الـ.ـسلوك شائع بين الأطـ.ـفال المدللـ.ـين،

لكن الأمر ليس بهذه البسـ.ـاطة! لا يعرف الأطـ.ـفال الصـ.ـغار في كثير من الأحيان كيفية التعبـ.ـير عن مشاعرهم أو التـ.ـعامل معها،

مما يؤدي إلى إحساسـ.ـهم بالتعب بسهولة، ولذلك يـ.ـشرعون في الصـ.ـراخ والبكاء والتـ.ـمرغ على الأرض،

والتـ.ـصرف باسـ.ـتياء أو حتـ.ـى الدخـ.ـول في نوبة غضب وهيـ.ـجان. لكن لا بأس، فمـ.ـع هذا كله،

هم يحـ.ـتاجون فقط إلى شـ.ـيء من المسـ.ـاعدة والشعور بالاطمـ.ـئنان.

إذا كان الطـ.ـفل قد بلغ سـ.ـن التـ.ـمدرس ومع ذلك مازال يتصـ.ـرف على هذا النـ.ـحو ويتخير الوقت الذي يناسـ.ـبه لينفجر بالبكاء،

فمن المؤكد أنه يتلاعـ.ـب بوالديه لا أقل ولا أكثر. وعـ.ـلاوة على ذلك، إذا كان المشهد ينتهي بفرحة الطـ.ـفل بعد نيل مراده،

مقابل إرهاق واستسـ.ـلام الوالدين، فثمة خطب ما في هـ.ـذه العلاقة.

طـ.ـفلك لا يميل إلى الأنشـ.ـطة التي تتطلب المنافسة.

لطـ.ـالما جعلـ.ـنا علماء النـ.ـفس نعتقد أننا يجب أن نربي أطـ.ـفالنا كأبطال، وأن كل طـ.ـفل يجب أن يكافأ حين يتـ.ـفوق في أي مـ.ـجال.

حسناً، إليك المـ.ـفاجأة، لقد غيروا رأيهـ.ـم! يجب عـ.ـلى الآباء تعليم الطـ.ـفل أحد أهم الدروس في الحـ.ـياة،

وهو أننا جمـ.ـيعاً يمكن أن نتـ.ـعرض للخـ.ـسارة من وقت لآخر، ولا ضيـ.ـر في ذلك ولا شـ.ـيء يدعو للخجل،

بل ينبغي أن يتقبل الطـ.ـفل الفشـ.ـل بكرامة وجرعة إصرار إضـ.ـافية على النجاح في المرة القـ.ـادمة.

غالباً ما يتسـ.ـاهل الآباء والأمهات مع الأطـ.ـفال المدللين، ولا يعـ.ـلمونهم الاستمتاع بالمـ.ـنافسة.

لذلك عـ.ـندما يدرك الطـ.ـفل أنه في الحيـ.ـاة الواقعية لا يستـ.ـطيع أن يكون الأفضل دائماً، فهو يمـ.ـيل إلى العزلة ورفض المشـ.ـاركة في أي مسـ.ـابقة.

طـ.ـفلك يخاطبك وأباه بنفس الطريقة التي يـ.ـحادث بها أقرانه، ليس لأنه يعـ.ـتبركما صديقيه.

لنكن واضحـ.ـين هنا: إذا كان الطـ.ـفل مدللاً، فهذا ليس خـ.ـطأه بل خطأ والـ.ـديه. لقد فشـ.ـلا في وضع حـ.ـدود واضحة وقواعد صـ.ـارمة للتـ.ـعامل معه،

ولم يرسـ.ـما له أي اتجاه في الـ.ـحياة. ونتيـ.ـجة لذلك، لا يستـ.ـشعر الطـ.ـفل أهمية السـ.ـلطة الأبـ.ـوية.

وأغلب هـ.ـؤلاء الأطـ.ـفال يعتـ.ـقدون أن لديهم نفـ.ـس مكانة أبويـ.ـهم في التسلـ.ـسل الهرمي للأسرة (وربـ.ـما أعلى)، مما يمنـ.ـحهم “الـ.ـحق” في التصـ.ـرف بقلة احترام.

طـ.ـفلك يعاني من تدني تقدير الـ.ـذات ويفتقر إلى الثـ.ـقة بالنفس.

هل أردت فـ.ـي يوم من الأيـ.ـام أن تُظهر لطـ.ـفلك أنه مميز، عن طـ.ـريق الافتـ.ـخار بإنجازاته أمـ.ـام الجميع؟

هل تتمـ.ـنى أن تكون بـ.ـطلاً خـ.ـارقاً حتى تتـ.ـمكن من إزاحـ.ـة كل العـ.ـقبات عن درب طفـ.ـلك؟

تؤمن عـ.ـالمة النفس إيمي ماكـ.ـريدي التـ.ـي ألفت كـ.ـتاب The Me, Me, Me Epidemic!

 أن الآبـ.ـاء (والأمهات) عندما يتـ.ـصرفون بهذه الطـ.ـريقة، فإنهم يحرمون الطـ.ـفل من فرصة لبناء الثقة في نفسه والتـ.ـعلم من أخطـ.ـائه والتغلب على الصرعوبات.

إذ ينتهـ.ـي الأمر بالأطـ.ـفال المدللين إلى مواجهة العالم الحقيقي، لكن عنـ.ـدما لا يحصلون علـ.ـى ردود فعل مـ.ـألوفة لديهم،

فإنهم يشـ.ـعرون بالارتباك ولا يفـ.ـهمون كيف يمكنهم تدبر الأمر، وبالتـ.ـالي تسيطر عليهم مشـ.ـاعر الـ.ـشك وانعدام الثـ.ـقة في أنفسهم.

طـ.ـفلك يريد منك أن تخصـ.ـصي له وقت فـ.ـراغك كاملاً.

يعـ.ـتمد الطفـ.ـل المـ.ـدلل باستمرار على أفراد أسرته. وفـ.ـي هذه الحالة، يكون الأطـ.ـفال هم مركز اهتـ.ـمام الأسرة،

فيـ.ـما يصبح الآباء مـ.ـصدر سعادة لهم. من المـ.ـهم إيلاء العـ.ـناية الكافية للأطـ.ـفال

ولكـ.ـن يجب أن يفهـ.ـموا أيضاً أن للأب والأم كـ.ـذلك احـ.ـتياجاتهم الخاصة. وعنـ.ـدما تتمحور الحـ.ـياة الأسرية حول رغبـ.ـات الطفـ.ـل وحده، فتلك علامة أكيدة على أنه طـ.ـفل مدلل.

طـ.ـفلك لا يعترف بسلطة الكبـ.ـار ويتجادل معهم في أغـ.ـلب الأحيان.

هل قـ.ـابلت يوماً آباء يدافعون عن أطـ.ـفالهم بشكل مـ.ـستميت، ويقفون إلى جـ.ـانبهم حين يلامون على ارتـ.ـكاب خطأ ما؟

إنه سـ.ـلوك غـ.ـريزي، لكن إذا لم يـ.ـناقش الوالـ.ـدان ما حدث مع الطـ.ـفل خلف أبواب مـ.ـغلقة بعد أن يهدأ الوضـ.ـع،

وبدل ذلك، اسـ.ـتمرا في إلقاء اللـ.ـوم على المـ.ـعلمين أو غيرهم من البـ.ـالغين،

فقد يـ.ـبدأ الطـ.ـفل في الاعتقاد بأنه محـ.ـصن قـ.ـادر على الافـ.ـلات من أي مـ.ـوقف مهما حصل.

كما سيـ.ـخيل إليه أنه على حـ.ـق دائماً وأن الأشـ.ـخاص الآخرين هم مجرد “حمقى جـ.ـاهلون”.

وفوق ذلك كله، لا ينظر الطـ.ـفل المدلل لأمه وأبيه على أنهما “شـ.ـخصيات مهمة” جديران بالتـ.ـقدير، لذلك يستـ.ـحيل أنه قد يحـ.ـترم أي شخص آخر.

طفـ.ـلك لا يدرك قيمة المال وأهـ.ـمية ترشيد المصاريف.

يـ.ـعرف خبراء التسويق المـ.ـعاصرون أن هناك العديد من الطرق لجعل الأطـ.ـفال دائماً يعتـ.ـقدون أنهم بحاجة إلى شـ.ـيء ما.

وتـ.ـؤثر الإعلانات بشـ.ـكل سلبي على الأطـ.ـفال مقارنة بالـ.ـبالغين.

لهذا السـ.ـبب من المهم تعليـ.ـمهم كيف يمكنهم مقـ.ـاومة الضغـ.ـط الاجتماعي بشتـ.ـى تمظـ.ـهراته.

إذ من الواجـ.ـب أن يفهم الطفل أن المـ.ـال لا يظهر من العـ.ـدم وأن على الآباء العـ.ـمل بجد من أجل كـ.ـسبه.

غير أن الآباء عـ.ـندما بحرصهم على تجنـ.ـب مناقشة مثل هـ.ـذه الأمور “المعقدة” مع أطـ.ـفالهم،

قد ينتـ.ـهي بهم الأمر إلى تربية طفـ.ـل مدلـ.ـل، يعتقد أن رغباته أهـ.ـم من ميزانية الأسـ.ـرة.

تظهر الدراسات أن الأطـ.ـفال المدللين يكونون أقل قـ.ـدرة على الاستـ.ـقلال المالي،

وهناك احـ.ـتمال أكبر أن ينتهي بهم المطـ.ـاف غرقى في الديون عـ.ـندما يكبرون.

فهم يعـ.ـتادون على حقيقة أن جـ.ـميع رغباتهم تتحـ.ـقق دون أي جهد من جـ.ـانبهم، ولذا لا يتـ.ـرددون في طلب القـ.ـروض لتحقـ.ـيق رغباتهم،

من دون أن يحـ.ـملوا هم كيفية سداد تلك الديون مسـ.ـبقاً.

طفـ.ـلك يشتكي من الملل في كـ.ـل آن وحين .

حتى الرضـ.ـيع الذي يبلغ من العـ.ـمر سنة واحـ.ـدة، يستطيع التـ.ـركيز على مهمـ.ـة واحدة لمـ.ـدة 15 دقيـ.ـقة تقريباً.

وبحلول سـ.ـن الثالثة، يستطيع الصـ.ـغار عـ.ـادة الترفيه عن أنفسـ.ـهم. أما إذا كان الطـ.ـفل لا يعرف كيـ.ـف يتعامل مع المـ.ـلل،

وينتظر دائـ.ـماً أن يظهر شخص ما أمـ.ـامه ليلعب دور “المـ.ـهرج” الشخـ.ـصي، فهذه عـ.ـلامة أخرى على أنه مدلـ.ـل. كيف ترتبـ.ـط هذه الـ.ـعوامل كلها؟

على سـ.ـبيل المـ.ـثال، هناك دراسة تشـ.ـير إلى أنه كلما زاد عدد الألـ.ـعاب التي يتمتع بها الطفـ.ـل،

زادت صـ.ـعوبة التركيز على اللـ.ـعب وتطوير القـ.ـدرات الإبـ.ـداعية.

عن louna sh

شاهد أيضاً

خمسة طـ.ـرق مختلفة لزيادة بروتين الـ.ـكولاجين بالجسم بشكل طبيعي

الكولاجـ.ـين هو بروتين طبيعي مـ.ـوجود بالجسم ويـ.ـشكل النسبة الأكبر من بروتينـ.ـات الجسم. يدخل الكولاجين في تركيـ.ـب العديد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *