كيـ.ـف تعلم طفـ.ـلك مواجهة التنمـ.ـر بالطريقة السـ.ـليمة

من المحـ.ـزن جداً أن تشـ.ـاهدَ طـ.ـفلك وهو يعاني من الألـ.ـم البدني والعـ.ـاطفي الناجم عن التنـ.ـمّر الشـ.ـخصي أو التنـ.ـمّر عبر الإنـ.ـترنت.

يحـ.ـتارُ بعض الآبـ.ـاء والأمهات فيـ.ـما يفعلونه للمساعدة في حماية أطفالهم من التـ.ـنمّر والعـ.ـنف،

في حـ.ـين لا يعـ.ـرف آخرون ما إذا كان أطـ.ـفالهم ضحايا للسلوكيات المؤذية، أو كـ.ـانوا يشـ.ـهدونها،

أو يقـ.ـترفونها حتّى. إليك بعض النصـ.ـائح حول كيـ.ـفية الشروع في حوار مع طـ.ـفلك:

ما هو التـ.ـنمّر؟

يمكـ.ـنك عادةً أن تحدد التنـ.ـمّر من خلال تفـ.ـحّص السـ.ـمات الثـ.ـلاث التالية: القـ.ـصد، والتـ.ـكرار، والقوة.

فالمـ.ـتنمّر يقصد إلـ.ـحاق الألم، إما من خلال الأذى الجسـ.ـدي أو الـ.ـكلام أو السـ.ـ.ــلوك المـ.ـؤذي،

وهو/هـ.ـي يفـ.ـعل ذلك بصفة متـ.ـكررة. ويكون الصِّـ.ـبية عادةً أكثر عرضـ.ـة للتنـ.ـمر البدني، في حين تكون البنـ.ـاتُ أكثر عرضة للتنـ.ـمر النـ.ـفسي.

التنـ.ـمّر هو نمـ.ـط سـ.ـلوكيّ مـ.ـتكرّر، وليـ.ـس حادثاً منفـ.ـرداً. وعـ.ـادة ما ينطلق الأطـ.ـفال الذين يمـ.ـارسون التنـ.ـمّر من تـ.ـصورهم بأنهم في وضع اجتمـ.ـاعي أرفع أو في موقع قوة،

كالأطـ.ـفال الأكبر حجـ.ـماً، أو الأكثر قـ.ـوة بدنيّاً، أو ممن يـ.ـسود تصور عـ.ـنهم بأنهم يتمـ.ـتعون بالشـ.ـعبية بين أقـ.ـرانهم.

الوقـ.ـاية أولاً

كيف يمكنني أن أسـ.ـاعد على الحيـ.ـلولة دون وقوع التنمّر في مدرسة طـ.ـفلي؟

الخـ.ـطوة الأولى في سـ.ـبيل المحـ.ـافظة على سلامة طـ.ـفلك، سـ.ـواءً على الصعيد الشـ.ـخصي أم عبر الإنتـ.ـرنت، هي التـ.ـأكد من أنه مـ.ـدركٌ لهذه القـ.ـضية.

ثقّف طـ.ـفلك بـ.ـشأن الـ.ـتنمّر.

فعـ.ـندما يعرف الطـ.ـفل ما هو التنـ.ـمّر، سيصبح قادراً على تمـ.ـييزه بسهولة أكبر، سـ.ـواء أكان يحـ.ـدث له أم لـ.ـشخص آخر.

تحدَّث بصـ.ـفة منفـ.ـتحة ومتـ.ـكررة مع طفلك.

فكـ.ـلما تحدثت مع طـ.ـفلك أكثر بشأن التـ.ـنمّر، كلما اطمـ.ـئنّ أكـ.ـثر لإخبـ.ـاركَ فيما إذا شـ.ـهِد تنمـ.ـرا أو تعرض له.

اسـ.ـأل أطـ.ـفالك يومياً عن أوقاتهم في المـ.ـدرسة وأنشـ.ـطتهم على شـ.ـبكة الإنترنت،

واسـ.ـتفسر منهم لا عن دروسـ.ـهم وأنشـ.ـطتهم فقط، وإنما عن مشـ.ـاعرهم أيضاً.

ساعِدْ طفـ.ـلك على أن يصـ.ـبح قـ.ـدوةً إيجابية.

هناك ثلاثة أطراف منخرطةٍ في التنـ.ـمّر: الضحية، ومرتكب التنمّر، وكل شخص يقف متفرجاً. وحتى لو لم يكن أطـ.ـفالك ضـ.ـحايا للتنـ.ـمر،

فبوسعهم منعه من خـ.ـلال تقبّل الجميع واحترامهم والتـ.ـصرف إزاءهم بلطف.

وإذا شهِدوا تنمرا، فبوسعـ.ـهم الـ.ـدفاع عن الضـ.ـحية وتقديم الدعـ.ـم و/أو رفض سـ.ـلوكيات التـ.ـنمّر.

سـ.ـاعد في بناء شعـ.ـور الثقة بالنفس لدى طفـ.ـلك.

شـ.ـجّع طفـ.ـلك على التسـ.ـجيل في دروس، أو الانضـ.ـمام إلى أنشـ.ـطة يحـ.ـبها في حيّـ.ـكم،

فهـ.ـذا سيـ.ـساعده على بناء ثـ.ـقته بنفسه وعلى التـ.ـعرف على مجموعة من الأصـ.ـدقاء الذين يشـ.ـاطرونه اهتماماته.

كُـ.ـنْ قدوةً.

وضّـ.ـح لطفلك كيـ.ـفية التعامل مع الأطـ.ـفال والبالغين الآخرين بلـ.ـطف واحترام من خلال قيـ.ـامك بالشيء نفسه إزاء الأشـ.ـخاص المحـ.ـيطين بك،

بمـ.ـا في ذلك الـ.ـدفاع عن الآخرين فـ.ـيما إذا تعـ.ـرضوا لسـ.ـوء مـ.ـعاملة.

إذ يتـ.ـطلّع الأطـ.ـفال إلى والديهم كـ.ـقدوة على كيفية الـ.ـتصرف، بما في ذلك بشأن ما الذي ينبغي نشـ.ـره على شبـ.ـكة الإنتـ.ـرنت

الردّ على الـ.ـتنمر

ما الذي ينبغـ.ـي عليَ أن أفـ.ـعله إذا كان طفـ.ـلي يتعرض للتنـ.ـمر أو لتـ.ـهديد بالتـ.ـعرض له؟

إذا كنت تعلم بأن طـ.ـفلك يتعرض للتنـ.ـمر، فهنالك عدّة خطـ.ـوات يمكنك اتـ.ـخاذها لمساعدته:

استمِعْ لطفـ.ـلك بانفتاح وهدوء.

ركّزْ على إشعار طفـ.ـلك بأنك تسـ.ـتمعُ إليه وتدعـ.ـمه، بدلاً من مـ.ـحاولة معرفة سبب التـ.ـنمّر أو السـ.ـعي لحل المـ.ـشكلة.

تأكد من إشـ.ـعاره بأن لا لوم علـ.ـيه فيما حدث.

أخبر الطـ.ـفل بأنك تصدقه؛

 وأنك مـ.ـسرور بأنه أبلـ.ـغك؛ وبأن الذنـ.ـب ليس ذنبه؛ وأنك سـ.ـتفعل كل ما في وسعك لمساعدته.

تحدّثْ مع المعـ.ـلّم أو مع المدرسة.

لا يتعين علـ.ـيك وعلى طفـ.ـلك أن تواجـ.ـها التنمّـ.ـر وحدكما. اسأل ما إذا كانت للمدرسـ.ـة سيـ.ـاسة أو مدونـ.ـة سـ.ـلوك بشأن التنـ.ـمّر.

وقد ينطـ.ـبق هذا الأمر على التـ.ـنمّر بنـ.ـوعيه، الشخصي وعبـ.ـر الإنترنت.

كُنْ جـ.ـزءاً من نظـ.ـام الدعم.

من الـ.ـمهم لطـ.ـفلك أن يكون له والـ.ـدان داعمان من أجل التـ.ـعامل مع آثار التنـ.ـمّر.

تأكد من أن طفـ.ـلك يعرف أن بوسعه التـ.ـحدث إليك في أي وقت، وطمـ.ـئنه بأن الأمور ستصـ.ـبح أفضل.

عن louna sh

شاهد أيضاً

طريقة بسيـ.ـطة إزالة بقع الدهـ.ـان من الأحذية

قد تتسـ.ـخ الأحذية ببقع الدهان وطلاء الرجدران أثناء القيام بورشة تـ.ـجديد المنزل؛ في المواجـ.ـهة تساهم الخطـ.ـوات المنزلية الآتيـ.ـة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *