حـ.ـلول لأهم 5 أعذار للطـ.ـفل المـ.ـماطل وغير المبالي

الطفل المـ.ـماطل وغير المـ.ـبالي

عادة ما يكون التـ.ـساهل والعمل باخـ.ـتصار ولامبالاة مرحلة عـ.ـابرة، ولكنها تصبح أكـ.ـثر رسـ.ـوخًا ويصعب إصـ.ـلاح هذه العادة.

 

إليـ.ـكم أهم حـ.ـجج للطـ.ـفل المماطل واللامبـ.ـالي. حددوا الحجج التي تنطبق على طـ.ـفلكم مع الاسـ.ـتراتيجية المناسبة للحـ.ـد من الـ.ـمماطلة واللامبـ.ـالاة. كل اسـ.ـتراتيجية تتطـ.ـلب ثباتاً والتـ.ـزاماً، لذا لا تمـ.ـاطلوا أو تسـ.ـتسلموا!

الـ.ـعذر الأول للكـ.ـسول: “لا أسـ.ـتطيع إيجاد فـ.ـرضي!”

عادة ما يكون الأطفال المـ.ـماطلين غير مرتبين، فيسـ.ـتغرقون وقتاً أطول في إيجـ.ـاد الأشياء المطـ.ـلوبة أثناء الـ.ـدرس. عادة ما تكون الواجبات المدرسـ.ـة في غير مـ.ـحلها أو لا يتم تسـ.ـليمها. الحلول:

اسـ.ـتعملوا أدوات للـ.ـترتيب للمسـ.ـاعدة في معـ.ـالجة هذا السلوك!

 

ضعـ.ـوا خطافًا أو صـ.ـندوقًا بجانب البـ.ـاب الأمامي مع اثنـ.ـين من المجـ.ـلدات السـ.ـميكة على الـ.ـحائط. اكتـ.ـبوا على واحـ.ـد مـ.ـنهما “للإنجاز” وعلـ.ـى الآخر “مُنجز”.

علمـ.ـوا الطـ.ـفل فتح حقيـ.ـبة ظهره فور الوصـ.ـول إلى المـ.ـنزل، ومن ثم أخذ الـ.ـواجبات المدرسـ.ـية منها ووضـ.ـعها في مجلد “للإنجاز”، وبعدها يعلـ.ـقها على الخـ.ـطاف أو في الصندوق.

أزله بأسـ.ـرع وقت مـ.ـمكن! عليه وضع الـ.ـواجب عندما ينتـ.ـهي من إنجـ.ـازه في مجلد “منجز”

(عليكم التـ.ـأكد من عمله فالكسـ.ـول عادةً لا يبذل أفضـ.ـل ما لديه، لذا تأكـ.ـدوا من المـ.ـجهود الذي بذله). عندها يأخذ الـ.ـطفل “العمل المـ.ـنجز” ويضعه في حقـ.ـيبته.

يجب أن يصـ.ـبح هذا الإجراء روتيـ.ـنياً (تدرب، تدرب، تـ.ـدرب) حتى لا تـ.ـعود بحـ.ـاجة إلى تـ.ـذكير طـ.ـفلك.

العـ.ـذر الثاني للكـ.ـسول: “نسـ.ـيت!” “لم تقـ.ـل لي.”

عادة ما يتـ.ـصف المـ.ـماطلون بالمهـ.ـارات التنظـ.ـيمية السـ.ـيئة، فهم لم يعـ.ـتادوا على تـ.ـدوين الأشـ.ـياء. بالتالي هم يسـ.ـتغرقون وقتاّ أطول لمعـ.ـرفة ما كان عليـ.ـهم أن يفعلـ.ـوا أو ينـ.ـسون عدة الرياضـ.ـة أو يتّكـ.ـلون على الآخـ.ـرين لتـ.ـذكيرهم.

يكـ.ـمن دوركم في أن تكـ.ـونوا المشـ.ـجعين لطـ.ـفلكم وليـ.ـس مـ.ـدراءهم. حالما يتـ.ـعلم طـ.ـفلكم مهـ.ـارات التنـ.ـظيم، تنـ.ـحوا جانباً. شعـ.ـاركم: “لا تفعرلوا لطفـ.ـلكم ما يمـ.ـكن أن يفعله لنفـ.ـسه”.

علقروا في مـ.ـوقع مرركزي لوحاً أبيرض مكتروب عليه أيام الأسـ.ـبوع (واحـ.ـرصوا على أن يسـ.ـاعدكم طفلـ.ـكم على تعليقه). علمـ.ـوا طـ.ـفلكم كتابة أو رسـ.ـم الواجـ.ـبات المتكـ.ـررة في اليوم المنراسب

(الاثنرين: كرة القدم، الثرلاثاء: امتحان الإمرلاء، مع إضافة المرهام الجرديدة عند الحـ.ـاجة (رحلة ميدانية يوم الخميس)).

قـ.ـوموا بتنـ.ـبيه الطفل إلى استـ.ـعمال المنظم يومريًا “ماذا عليك أن تفـ.ـعل؟” حتى يعتاد طفـ.ـلك على هذه العادة.

اسـ.ـتعملوا كتاباً يحرتوي على تـ.ـواريخ أو منظم. يمكن للأطفـ.ـال الأكبر سـ.ـنّا نقل المـ.ـهام إلى دفتر صـ.ـغير يحتوي على تـ.ـواريخ مع صفـ.ـحة لكل يـ.ـوم دراسـ.ـي وتـ.ـخزينها في حقيبة الظـ.ـهر واسـ.ـتخدام ميزة الـ.ـتنبيه على الهـ.ـاتف الخـ.ـلوي أو الـ.ـكمبيوتر كـ.ـتذكير مرافق.

بمـ.ـجرد تعـ.ـليم المهـ.ـارة، يجب أن يـ.ـكون طـ.ـفلكم هو الذي يقوم بإدخـ.ـال البـ.ـيانات.

الـ.ـعذر الـ.ـثالث للكـ.ـسول: “لا اعـ.ـرف ماذا عـ.ـليَ فعـ.ـله أولاً!”

غالبًـ.ـا ما يؤجل المـ.ـماطلون لأنهم غـ.ـارقون في مـ.ـشروع أو لديـ.ـهم “الكـ.ـثير” من المـ.ـهام التي لا يعـ.ـرفون كيـ.ـفية البدء بها.

يمـ.ـكن أن يؤدي تعلـ.ـيمهم كيفيـ.ـة تحـ.ـديد أولويـ.ـات المـ.ـهام التـ.ـي عليهم الشـ.ـروع بها إلى التـ.ـوقف عن التـ.ـأجيل. جـ.ـربوا هذه الحـ.ـلول:

تحـ.ـديد أولويات المـ.ـهام: سـ.ـاعدوا طـ.ـفلكم على تقـ.ـسيم مشـ.ـروع كبـ.ـير أو تـ.ـقرير أو مهـ.ـمة ليـ.ـلية إلى مهـ.ـام أصـ.ـغر. اسـ.ـألوا “ما الأشـ.ـياء التي يجـ.ـب إنجـ.ـازها؟” ثم اجعلوه يكتـ.ـب كل مهـ.ـمة أو يرسـ.ـ.ــمها على ورق المـ.ـلاحظات اللاصقـ.ـة،

ثم يكدسـ.ـها بالترتيـ.ـب من أول شـ.ـيء إلى آخر شـ.ـيء يجـ.ـب القيام به. يمـ.ـكنه فيما بعد أن يتعـ.ـلم عمـ.ـل قوائم وشطـ.ـب البـ.ـنود المنـ.ـجزة، لكن القـ.ـائمة الطـ.ـويلة قد تبدو شاقة للمـ.ـماطل.

ضعوا قواعد للعـ.ـمل! يحتاج الأطـ.ـفال الذين يؤجـ.ـلون الأشـ.ـياء دائمًا إلى معـ.ـايير عمل واضـ.ـحة لأنهم يفـ.ـتقرون إلى الدافع الذاتـ.ـي الـ.ـداخلي.

لذا ضعـ.ـوا قـ.ـواعد منـ.ـزلية “الأشيـ.ـاء الأولى أولاً” ثم عـ.ـززوها باسـ.ـتمرار. “اعمـ.ـل أولاً، ثم العـ.ـب”. “الواجـ.ـب المـ.ـدرسي ثم التلـ.ـفاز.”

تخلصوا من الأشـ.ـياء التي تشـ.ـتت انتـ.ـباهه. سـ.ـاعدوا طفـ.ـلكم على تحـ.ـديد الأشـ.ـياء التي من المـ.ـحتمل أن تشتـ.ـت انتـ.ـباهه عن إنجاز المـ.ـهام مثل هـ.ـاتفه، أو التلفاز القريب، أو بعض الألـ.ـعاب. ضعـ.ـوها بـ.ـعيدًا عن الأنظـ.ـار حتى تُنـ.ـجز المـ.ـهمة.

العـ.ـذر الرابع للكـ.ـسول: “إنه صعـ.ـب للغاية!”

يقـ.ـلق بعض الأطفـ.ـال عندما يشـ.ـعرون أنهم لن يتمـ.ـكنوا من إكـ.ـمال مهام كثـ.ـيرة أبدًا. غالبًا ما يواجه الكسـ.ـولون صعوـ.ـبة في الالتزـ.ـام بمهـ.ـمة ما،

وبالـ.ـتالي يتـ.ـخلون عنها أو يؤجـ.ـلونها. جربوا هذه الأفـ.ـكار لمسـ.ـاعدتهم على الـ.ـشعور بأن لـ.ـديهم مـ.ـسؤولية وأن المـ.ـهمة قابلة للتـ.ـنفيذ:

“تقسـ.ـيم” المهـ.ـمة إلى أجزاء يمـ.ـكن إدارتـ.ـها بـ.ـشكل أفضل. عـ.ـلموا صغـ.ـيركم كـ.ـيفية تقـ.ـسيم واجبـ.ـاته المدرسـ.ـية إلى أجـ.ـزاء أصـ.ـغر واطـ.ـلبوا منه أن ينـ.ـجز “جزءاً واحداً في كل مرة”.

قـ.ـوموا بزيادة حـ.ـجم كل جـ.ـزء بـ.ـعد أن يكـ.ـمل طـ.ـفلك بعـ.ـض المـ.ـهام بنجاح. تدريجـ.ـيًا، سيتعـ.ـلم الطفـ.ـل تقسـ.ـيم أي مهـ.ـمة إلى أجزاء أصغـ.ـر يمكن التحـ.ـكم فيها.

إذا ظرهر طفرلكم مغرلوباً على أمرره من كثررة الواجبرات، عنردها علموه أن يغرطي صفرحة الـ.ـواجب الـ.ـمنزلي بـ.ـقطعة أخـ.ـرى من الـ.ـورق.

يخفـ.ـض الطفـ.ـل الصـ.ـفحة للأسـ.ـفل ليكشـ.ـف عن القسـ.ـم التالي عند اكتـ.ـمال الـ.ـسابق.

علمـ.ـوا الطـ.ـفل الأكـ.ـبر سنًـ.ـا أن يقـ.ـوم بتـ.ـدوين المـ.ـهام في المـ.ـلاحظات اللاصـ.ـقة، ثم تـ.ـرتيبها ورمـ.ـي كل مـ.ـنها بعيـ.ـدًا عنـ.ـدما ينتـ.ـهي منها.

“أـ.ـنجز الـ.ـعمل الأصعـ.ـب أولا”. سـ.ـيكون لدى الطـ.ـفل المزيد من الطـ.ـاقة لأنها المـ.ـهمة الأولـ.ـى، وحالـ.ـما ينتـ.ـهي يـ.ـمكنه البدء بالمـ.ـهام الأـ.ـسهل.

جـ.ـهد الضغط النفـ.ـسي. يبدأ الممـ.ـاطلون في الاعـ.ـتماد على المكـ.ـافآت، لذا افطمـ.ـوا ابنـ.ـكم عنها. بـ.ـدلاً من ذلك،

ابدأوا بتعـ.ـزيز إنتـ.ـاجية الطـ.ـفل ومبـ.ـادرته وجهده. إن استـ.ـخدام الـ.ـمديح الصـ.ـحيح الذي يعزز بذل الجـ.ـهد والعـ.ـمل الجـ.ـاد يزيد في الواقع من المـ.ـثابرة لدى طـ.ـفلكم.

لا تنقـ.ـذه! غالبا ما يتـ.ـوقع الكسـ.ـولون الإنـ.ـقاذ، لذلك لا يـ.ـبذلون قصـ.ـارى جهـ.ـدهم لأنهـ.ـم على معـ.ـرفة بأن شـ.ـخصاً ما (هو “أنت”) سيـ.ـقوم بإنقاذه.

 

العـ.ـذر الخـ.ـامس للكـ.ـسول: “”لقد عمـ.ـلت طويلاً بما فيه الكـ.ـفاية!”

غـ.ـالباً ما ينـ.ـجز الكـ.ـسولون أعمالهم بشكـ.ـل مخـ.ـتصر أو لا يلـ.ـتزمون بمـ.ـهمة طويلـ.ـة بما يـ.ـكفي في كـ.ـثير من الأحيان بسـ.ـبب ضـ.ـعف الإحـ.ـساس الداخلـ.ـي بالـ.ـوقت، لذلك يعتـ.ـقدون أنهم عـ.ـملوا لـ.ـفترة أطول مما فعلوا. حلول:

استعـ.ـملوا المـ.ـنبهات والسـ.ـاعات:

اتفـ.ـقوا على وقـ.ـت العمل المـ.ـحدد لتـ.ـقليل الأعذار “قراءة 30 دقيقة كل ليلة”. ثم قومـ.ـوا بتوفير جهاز للوقت لمسـ.ـاعدة الطـ.ـفل على أن يصبح ضـ.ـابط الـ.ـوقت الخاص به: مؤقت رملـ.ـي، مـ.ـؤقت فـ.ـرن. أما للطـ.ـفل الأكـ.ـبر سـ.ـنًا: سـ.ـاعة التـ.ـوقيف، منـ.ـبه الهـ.ـاتف الخـ.ـلوي. سـ.ـوف تتـ.ـذمرون بشـ.ـكل أقل وسيـ.ـذكر المؤقت الطـ.ـفل بالوقت الذي يحـ.ـتاجه للـ.ـعمل.

العب “تـ.ـغلب على الساـ.ـعة”.

إذا كنـ.ـتم تريـ.ـدون من طفـ.ـلكم المـ.ـسوَف أن ينـ.ـجز أمراً على عـ.ـجلة، توجهـ.ـوا نحو استـ.ـخدام لـ.ـعبة وقت. تـ.ـحدوا طفلكم:

“دعـ.ـونا نرى مـ.ـدى السـ.ـرعة التـ.ـي يمكنك بها إنهـ.ـاء تلك الورقة. عيّر الـ.ـساعة وانـ.ـطلق!” بدلوا الأدوار ببطء: “هل تحديت نفـ.ـسك لترى كم عدد المـ.ـسائل التي يمـ.ـكنك إنهاؤها في 30 دقـ.ـيقة؟”

يتطلب تغـ.ـيير أسـ.ـلوب المـ.ـماطل التـ.ـزامًا لذلك التزموا به. هدفكم هو فـ.ـطامه تدريجيًـ.ـا عن طرقه القديـ.ـمة في تأجيـ.ـل الأشيـ.ـاء واخـ.ـتصار المـ.ـهام.

وهـ.ـذه هي الخـ.ـطوات الحاسـ.ـمة التي ستـ.ـزرع الثقة وتسـ.ـاعد الأطفال على تعلم الـ.ـمثابرة -اثنـ.ـتان من نقاط الـ.ـقوة الـ.ـسبع المهـ.ـمة للشـ.ـخصية التي ثبت أنها ترساعد الأطفـ.ـال على أن يصبحوا رائـ.ـدين!

عن louna sh

شاهد أيضاً

طريقة بسيـ.ـطة إزالة بقع الدهـ.ـان من الأحذية

قد تتسـ.ـخ الأحذية ببقع الدهان وطلاء الرجدران أثناء القيام بورشة تـ.ـجديد المنزل؛ في المواجـ.ـهة تساهم الخطـ.ـوات المنزلية الآتيـ.ـة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *