10 أخطـ.ـاء تفعلها دون قصد لكنها تضر الهاتف المحمـ.ـول وتقلل عمره الافتراضي

لأنه أصبح من الصعب الاستغناء عن الهواتف الذكية، ولأن تكلفة اقتناء واحداً جديداً أصبحت كبيرة نوعاً ما، فلذلك يجب أن نعي جيداً ما هي الأخطاء التي قد تُلحق الضرر بالهاتف المحمول لنطيل من عمره الافتراضي بقدر الإمكان.

وليس فهذا فحسب، بل أيضاً لتجنب مخاطره كما حدث في بعض أجهزة Samsung Galaxy Note 7 التي عرّضت أصحابها لأخطار كبيرة! ولهذا إليكم بعض القواعد البسيطة التي قد ترغب في تذكرها لتجنب إلحاق الضرر بالهاتف.

تنزيل تطبيقات غريبة من مصادر غير معروفة

قد نرغب في بعض الأحيان في تنزيل تطبيقات غير عادية لكسر الملل وتجربة أشياء جديدة، ولكن يجب توخي الحذر من التطبيقات غير موثوقة المصدر ، فمثل هذه التطبيقات تُقدم العديد والعديد من “الحيل الحياتية” والتي على الأغلب لم يُثبت أنها مفيدة بالإضافة إلى أنها قد تُلحق ضرراً مباشراً بهاتفك.

تركه بجوار النافذة أو مكانٍ حار

قد تعي أن الحرارة المرتفعة غير ملائمة للأجهزة وخاصة الهواتف الذكية، ولكن ما لا تعلمه أنه حتى ضوء الشمس المباشر قد يؤثر بشدة على بطارية الهاتف وكفائته – بل يمكن أن تلحق الضرر بشريحة النظام حتى وإن لم يظهر هذا بشكل مرئي على هاتفك في البداية.

توصيله بإهمال

من منّا لم يسبق له أن قام بتوصيل الهاتف بمدخل الشاحن دون مبالاة وبعد محاولات حتى يدخل بشكل صحيح، ويحدث هذا عادة قبل النوم، ولكن هذا الأسلوب يُقلل من العُمر الافتراضي للشاحن، لأن التوصيلات الكهربائية أكثر حساسية مما تتصور ويجب التعامل معها بحرص.

عدم تحديث نظام التشغيل والبرامج الأساسية للهاتف عندما يطلبها الهاتف

تعامل مع الهاتف الذكي على أن هيكل الجهاز نفسه بما يحتويه هو عبارة عن الجسم، ونظام التشغيل والبرامج الأساسية هي بمثابة العقل والروح. ولذلك فإن الاهتمام بتحديث النظام بمجرد أن يحين الوقت أمر ضروري وأيضاً يجب تنزيل تطبيقات من مصادر موثوقة، وذلك حتى لا تُعرض هاتفك للعطل أو حتى للقرصنة

عدم تنظيف الأجزاء الداخلية من الهاتف

تدخل العديد من الاتساخات وجزيئات الغبار لداخل هاتفك بعدة طرق، وتعرقل هذه الأشياء من عمل الهاتف، فأبسط شيء قد يصبح جهازك بطيئاً قد يصبح ساخناً وأنت لا تدري أن السبب ربما يكون في الأتربة المتراكمة بداخله فحسب. ولهذا يُنصح بتنظيفه بين الحين للآخر. ولكن إذا كنت لا تجيد التعامل مع الأجهزة فالأفضل طلب مساعدة أحد المتخصصين، لأن وضع أي شيء كبير الحجم أو غير مناسب فيه قد يؤدي إلى إتلاف الفتحات والأجزاء الحساسة في هاتفك.

إمساك الهاتف بيدك في الشارع

ربما ستُفاجئ حين تعلم أن حوالي 40% من سرقة هواتف iPhone في العام الماضي تمت حين كان مالكي الهواتف يتحدثون عبر مكبر الصوت في الشارع، ولهذا يجب توخي الحذر والأفضل استخدام سماعة الرأس للتحدث خاصة عندما تكون في شارع مزدحم.

وضعه في الحقيبة بدون حافظة

يستخدم البعض الحافظة ليضفي لمسة من الموضة على هاتفه، ولكن لا يجب استخدامها للغرض الجمالي فحسب، بل لأنها تحافظ عليه من الأتربة والجزيئات التي تتراكم في الجزء السفلي من حقيبتك، وبدونها ستجد تلك الأشياء طريقها لداخل الهاتف، مما يؤدي إلى زيادة سخونته وربما تكون السبب في عطله.

استبدال البطارية الأصلية بأخرى رخيصة

عندما يظهر عُطل في الهاتف ونذهب به إلى المتخصصين، فقد يُخيّرونا بين إصلاحه بمنتجات أصلية مرتفعة الثمن ونظائرها الرخيصة والتي قد تفي بالغرض، ولكن احذر من أن تختار الأخيرة، لأنها وبالرغم من أنها قد تجعل هاتفك يعمل مرة أخرى إلا أنها قد تُلحق الضرر بالهاتف وتُقلل من عُمره الافتراضي بشكل كبير، وخاصة عندما نتحدث عن البطارية.

استخدام شاحن أو سماعة رأس غير متوافقة مع الجهاز

أي اختلاف في الطاقة الكهربائية حتى ولو طفيف يكون له تأثير كبير على الأجهزة، وهذا الاختلاف قد يأتي من استخدام شاحن رخيص وغير متوافق مع الجهاز، وهو ما قد يُسبب احتراق جهازك!! ولا يعرف عدد كافٍ من الناس أنه عند استخدام سماعات رأس مقلدة يمكن أن يؤدي ذلك إلى إتلاف فتحة الهاتف إلى الأبد، بسبب الاختلافات الطفيفة في حجم المقبس والقابس.

تنظيف الفتحات الموجودة في الهاتف بنفسك

نرغب جميعاً في تنظيف أجزاء هواتفنا الجوّالة حتى لا نترك الغبار يتراكم بداخلها أو حولها. لكن يجب أن تعلم أنه إذا قمت بالأمر بطريقة خاطئة فقد تضر هاتفك دون أن تدري. لذلك إذا كنت غير محترفاً في الأمر، فالأفضل أن تترك هذه المهمة للمتخصصين.

ترك الهاتف في الجيب الخلفي

قد يتعطل الهاتف الذكي عند وضعه في الجيب الخلفي خاصة إذا كان رفيعاً للغاية، فربما يُسبب هذا انحنائه خاصة إذا نسيت وجلست وهو بالجيب، بالإضافة إلى أن وضعه في الجيب الخلفي يزيد من احتمالية تعرضه للسرقة.

عن admin

شاهد أيضاً

9 أشـ.ـياء نستخدمها كل يوم لكن بشـ.ـكل خاطئ

مع انتـ.ـشار الإنترنت وعندما أصـ.ـبح العالم قرية صغـ.ـيرة، مكَّن ذلك الأشـ.ـخاص من أن يتعـ.ـرفوا أكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *